الرئيسية / الصحة والحياة / البكاء قد يكون افضل علاج ..!

البكاء قد يكون افضل علاج ..!

a921c8e4a1371738ccdd4d505d8243bf.1

ميديا نيوز – في مجتمعنا، يكثر البكاء. بعضنا يمنعه عن الرجل، وبعضنا الاخر يعتمده وسيلة لكسب العطف. نحن نبكي فرحاً ونبكي حزناً. واذا كان البكاء وسيلة تعبّر عن مشاعر الإنسان وأحاسيسه، لكنه أيضاً عمليّة بيولوجيّة فيزيولوجيّة لها مراحل، غايات وأهداف لا يستطيع المرء أن يتحكّم بها، إذ تنهدر الدموع من الغدة الدمعية التي تختبئ وراء العظمة تحت الحاجبين. السائل الذي تفرزه هذه الغدّة يحوي البروتيينات، الأنزيمات والأوكسيجين وله منافع صحية عدة. البكاء فرج وعلاج: أثبتت دراسة أجراها المركز الطبي St Paul-Ramsey في ولاية مينيسوتا أنّ هناك أنواعاً من الدموع التي نذرفها أثناء البكاء: الدموع العاطفية، الدموع اللا إراديّة، ودموع المهيّجات كالبصل مثلاً. فتبيّن أنّ الدموع العاطفيّة تحتوي على كميّة كبيرة من هرمون البرولاكتين، الـ adrenocorticotropic، الـ leucine enkephalin التي تعمل على القضاء على الوجع وإزالته. وتفرز جميع هذه الهرمونات عندما يتعرّض الجسم إلى الإجهاد، فتساعده على التخلّص منه. كما يفرز الجسم هرمون الأندورفين endorphins الذي يزيل الوجع والألم طبيعياً من الجسم وتبعث فيه الراحة. ويشير Judith Orloff في كتابه Emotional Freedom أنّ للدموع فوائد عديدة فهي تليّن العينين، تزيل الجسيمات المهيّجة للعين، تخفف من نسبة هرمونات الإجهاد في الجسم، وتضم أيضاً أجساماً مضادة تحارب الميكروبات المسببة للأمراض. ويضيف الكاتب أنّ دموع اللاوعي تعمل على تنظيف العين من الجزيئات الضارة الناجمة عن الدخان مثلاً. كما أن الدموع تعمل على ترطيب العين بفضل مادة كيميائية تحتوي عليها، وهي الـ lysozyme التي تعمل كمادة مضادة للبكتيريا وتحمي عينيك من الالتهابات. كما وتنتقل الدموع إلى الأنف من طريق القناة المسيلة للدموع لإبقائه رطباً وإزالة البكتيريا منه. تلقائيّاً بعد التوقف عن البكاء، تنخفض دقات القلب وسرعة التنفس، ما يضفي شعوراً بالراحة. لماذا تبكي النساء أكثر من الرجال؟ يقول باحثون من جامعة Ludwig-Maximilian الألمانيّة أنّ النساء تتفوّق على الرجال في البكاء بأربع وخمس مرّات. فقد تبيّن أنّ النساء يبكين ما بين ثلاثين وأربع وستين مرّة في العام، بينما يبكي الرجال ما بين ستّ و17 مرّة. وأظهرت الجمعية الألمانية لطبّ العيون أنّ الرجال يبكون في مناسبات وأوقات مختلفة: فالنساء، مثلاً، يبكين لمدّة ستّ دقائق بينما يبكي الرجال لأربع دقائق فقط. غالباً ما تبكي النساء عند مواجهتنّ لأي مشكلة يتعرّضن لها ويعجزن عن حلّها، أو عندما يتذكّرن بعض الذكريات. أمّا الرجال، فهم لا يذرفون دموعهم إلاّ عند انفصالهم عن شريكاتهنّ أو عند الشفقة أو عند موت أحد أقربائهم. كما أنّ هرمون التيستوستيرون المخصص للإنجاب، يمنع الرجل من البكاء لغايات بيولوجيّة فتأتي ردّات فعل الرجل بالصمت أو الغضب وهو نوع من الدفاع عن النفس الذي يحميه من المشاعر المؤلمة. أضف إلى ذلك استخدام الرجل للجانب الأيسر من دماغه المرتكز على المنطق وليس على المشاعر. هذا الأسلوب قد يكون مفيداً في الحياة العمليّة إلاّ أنّه يسبب مشاكل عدّة مع المرأة، خصوصاً أنّ الدموع تعتبر وسيلة للتحاكي والتواصل بينما يعتبر الرجال قليلي التكلّم. –

x

‎قد يُعجبك أيضاً

29 حالة وفاة أسبوعيا في الأردن بسبب التدخين

  حذر رئيس قسم الامراض الصدرية والعناية الحثيثة في مركز الحسين للسرطان الدكتور فراس الهواري ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: