الرئيسية / أراء و تحليلات / الاردن ينتفض ضد داعش

الاردن ينتفض ضد داعش

MNC – حالة من الغضب والسخط والصدمة الممزوجة بالقدرة على رد الصاع صاعات عديدة على الجريمة النكراء البشعة سادت محافظة اربد فور اذاعة النبأ المشؤوم الذي اكد ان المجرمين والقتلة المارقين قد مسوا بحياة الشهيد البطل الطيار معاذ الكساسبة جريمة بشعة ارتكبتها حفنة ممن لا يمتون للانسانية والدين والاخلاق والقيم بصلة.

هذه الجريمة النكراء التي ارتكبتها هذه الفئة المارقة على الدين وكل القيم بحق انسان اعزل يفترض انه اسير حرب لدى من يدعون بأنهم ينتمون الى قيم ومبادئ واخلاق حضارة هي اجل واسمى من ان تكون هذه الحثالة منتمية اليها.
واستنكرت الفعاليات الشعبية والنقابية والحزبية والرسمية في المحافظات ما قام به تنظيم داعش الإرهابي من جريمة همجية باعدام وقتل الشهيد الطيار الاردني معاذ الكساسبة وهو بطل وطني ورمز للفداء والتضحية من اجل الدفاع عن الاسلام وسماحته وعدالته، مشيرين الى ان هذا التنظيم الضال ليس له بالاسلام صلة والدين من هذه الفئة براء.
واكدت الفعاليات ان مثل هذه الافعال الخسيسة والجبانة لهذا التنظيم لن تثني الاردن عن القيام بواجبه في التصدي لكل اشكال العنف والغلو والتطرف والارهاب الذي يمارسه هذا التنظيم اليائس والذي فقد بوصلة الهداية.
الكرك
عبرت فاعليات ومواطنون في محافظة الكرك عن غضبهم الشديد وحزنهم الآليم من الفعل الارهابي الجبان الذي ارتكبه تنظيم داعش الارهابي بحق الشهيد البطل الطيار معاذ الكساسبة بعدما قاموا بإعدامه، مؤكدين تضامنهم ووقوفهم خلف الوطن والقيادة الهاشمية الحكيمة وان الشهيد الطيار معاذ فقيد الوطن والمطلوب الوقوف وقفة رجل واحد ضد الارهاب والارهابيين.
خالد الضمور
وقال رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور اننا ضد هذا العمل الجبان واللانساني ونحن مع الوطن وجنود للوطن في هذه الحرب ضد الارهاب التي تستهدف الاسلام والمسلمين، مبينا ان هذه الفئة الجبانة الباغية تستهدف الابرياء ويجب ضربها في اوكارها والقضاء عليها.
وطالب الضمور من كل ابناء الوطن الوقوف وقفة رجل واحد في وجه هذا العدوان الغاشم لانه عدوان لا يفرق بين الصحيح والخطأ، وهي الحرب الاولى من نوعها تحمل هذه الوحشية، متمنيا الرحمة والمغفرة للشهيد البطل الطيار معاذ الكساسبة.
المهندس محمد المعايطة
رئيس بلدية الكرك الكبرى المهندس محمد عبدالحميد المعايطة قال « لعنة الله على داعش ومن يقف وراءها بهذه الاخلاق البعيدة كل البعد عن الاسلام والمسلمين، وعدم احترام الانسانية وكرامة الانسان»، مبينا ان المصاب واحد لكل ابناء الوطن، وكلنا اهل لمعاذ، لافتا الى اننا في خندق واحد ضد هذه العصابة الاجرامية التي لا مذهب لها، والتعامل بهذا الشكل لا يمت للانسانية بشيء.
صخر الحباشنة
الشيخ صخر الحباشنة قال ان هذا العمل الاجرامي لا يمت للاخلاق الانسانية بشيء وبعيد كل البعد ليس فقط عن اخلاق الاسلام وانما عن كل الاخلاق الانسانية والاعراف السماوية، مطالبا الجميع الوقوف خلف الوطن وقيادته الهاشمية الحكيمة ليبقى الاردن سداً منيعاً في وجوه هؤلاء القتلة المجرمين الجبناء.
صبري الضلاعين
وقال رئيس غرفة تجارة الكرك صبري الضلاعين ان هذا العمل الاجرامي واللأخلاقي بهذه الطريقة البشعة تدينه كل الكتب السماوية خاصة ان فيه اعتداء على الانسان وكرامته ونحن نقول لكل ابناء الوطن اننا كلنا معاذ ويجب على الجميع رص الصفوف لنحمي هذا الوطن من غدر الغادرين وكيد الحاسدين.
سالم سلهب
وقال نائب رئيس الغرفة التجارية سالم سلهب ان هذا العمل الجبان والذي قامت به ثلة لا تعرف معنى للإنسانية حيث ملأ الحقد قلوبهم على كل ابناء جلدتهم نقول لهم خسئتم وخسئت اعمالكم الجبانة يا خفافيش الليل ونحن مع الوطن وقيادته ومع رص الصفوف في هذه الظروف الاليمة التي يمر بها الوطن.
رياض المدادحة
وقال رياض المدادحة عضو مجلس بلدي الكرك الكبرى ان هذا العمل الجبان لا يقوم به الا الجبناء وقتل انسان بهذه الوحشية يعني انهم وحوش لا يعرفون لمسلم إلاً ولا ذمة، فالمسلم دمه حرام وماله حرام وعرضه وكله حرام، فالمسلم الأسير حقه كبير في الاسلام كما فعل الرسول قدوتنا جميعا مع الاسرى عندما قال من يعلم مسلماً فأطلقوا سراحه وليس حرقه بهذه الطريقة الوحشية، نعزي عائلة الشهيد ونقول اننا كلنا مع الوطن.
أمين الشمايلة
واشار امين الشمايلة عضو مجلس بلدي الكرك الكبرى عن منطقة الشهابية ان هذا العمل الجبان لا تقره كل الديانات فكيف ممن يطلقون عن انفسهم انهم دولة اسلامية، خسئتم وخسئت اعمالكم الرديئة الوحشية البربرية فمن يقوم بحرق مسلم بهذه الطريقة ليس مسلما انما مجرم وعديم للانسانية والشعور مطالبا من الجميع الوقوف مع الوطن وقيادة الوطن في ظل هذه الظروف التي يمر بها الوطن ونقول خالص عزائنا لأهل الشهيد البطل معاذ الكساسبة فهو فقيد الوطن.
الطفيلة
وعبرت الفعاليات الشعبية والشبابية ووجهاء وشيوخ محافظة الطفيلة عن غضبها واستنكارها للأعمال الاجرامية الارهابية التي يمارسها التنظيم الارهابي « داعش « ضد الاسلام والمسلمين، مؤكدين التفافهم حول القيادة الهاشمية الحكيمة ووقوفهم صفا واحدا خلف القوات المسلحة الجيش العربي ضد تنظيمات الطغيان والقتل وإثارة الفتن.
وجهاء وشيوخ المحافظة
وأكد الوجهاء والشيوخ علي عبد الكريم الغبابشة ومحمد مرشد الزرقان وأكرم السوالقة وتوفيق ابو جفين ومفرح العميلات ان ما حدث لابن الاردن والبطل معاذ الكساسبة ما هو الا اجرام بحق الاسلام والمسلمين ولن يزيد وحدتنا الوطنية الا مزيدا من التماسك والتكاتف بين ابناء الشعب الاردني الواحد الذي عبر عن استنكاره وغضبه للممارسات تنظيم داعش الارهابي، في وقت اكدوا فيه كذلك وقوفهم خلف القيادة الهاشمية المظفرة، مشيرين الى جهود القوات المسلحة الاردنية الجيش العربي في الحرب على الارهاب اينما وجد وتجفيف منابعه والحفاظ على امن واستقرار وطننا العزيز وحماية حدوده من اي تهديد قد يتعرض له.
المرافي والعمريين
وقال رئيس نادي الطفيلة الرياضي محمد المرافي يشاركه منسق هيئة شباب كلنا الاردن محمد العمريين ان نتائج ما حدث لبطل الاردن معاذ الكساسبة ستكون وخيمة على هذا التنظيم الارهابي الذي يمارس ابشع صور الاجرام باسم الاسلام الذي هو براء من فئة ضالة ليس لها ديدن سوى القتل والاجرام واثارة الطائفية والفتن اينما وجدت، مؤكدين ان الاردن بكافة مؤسساته وشعبه الابي قادر على التصدي لأي خطر قد يواجهه بهمة رجال صناديد وقيادة حكيمة.
وعبر العديد من المواطنين في الطفيلة عن استنكارهم وغضبهم لما قامت به قوى الظلالة والخروج عن قيم الاسلام السمحة التي تنبذ التطرف والقتل باسم الاسلام مشيرين بان الاردن وعبر مسيرته الخالدة اعتاد على التضحيات والفداء من اجل الوطن والامة الاسلامية في وقت كانت مواقفه المشرفة نيابة عن امته العربية والاسلامية والاسلام الحنيف ثابتة ولم تتغير مثلما كان دائما يزداد صلابة وقوة كلما ادلهمت الخطوب والكروب.
وقالوا ان استشهاد البطل الكساسبة على ايدي التنظيم الارهابي لن يزيد الاردن الا اصرارا على محاربة القوى الارهابية التي تحيك للوطن والامة الاسلامية الدمار والفتن، مشيرين ان هذا التنظيم اصبح سرطانا يفتك في العديد من دول الجوار وحان اجتثاثه من جذوره عبر تكاتف كافة الدول.
اربد
وعبرت فعاليات شعبية ورسمية واكاديمية وحزبية وسياسية ونسائية وشبابية في محافظة اربد هم نائب رئيس بلدية اربد الكبرى خلدون حتاملة ورئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية الدكتور عبد الله ملكاوي ورئيس جامعة اليرموك الدكتور عبد الله الموسى والاستاذ الجامعي خالد البطاينة ورئيس جمعية المستثمرين في مدينة الحسن الصناعية عماد النداف ورئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة ورئيس غرفة صناعة اربد هاني ابو حسان وعميد كلية الطب البشري في جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية الدكتور اسماعيل مطالقة المحامية والناشطة في مجال حقوق الانسان والمرأة رئيسة المركز الوطني للتدريب على التنمية المستدامة هديل بطاينة ورئيس لجنة خدمات مخيم اربد محمود الطيطي ورئيس هيئة شباب كلنا الاردن معن حموري والمحامية والناشطة ثروت حيلواني ورئيسة جمعية الاسرة البيضاء فايزه الزعبي والنائب والعين الاسبق الحاج سامي خصاونة والناشط الاجتماعي صقر نعيم التل، عن ان الجريمة النكراء التي ارتكبت بحق ابننا الطيار البطل الشهيد معاذ الكساسبة تؤكد ان هؤلاء الارهابيين لا ذمة لهم ولا اخلاق وتجاوزوا على كل قيمة انسانية ودينية وان حربهم اصبحت واجبا مقدسا على كل من آمن بالله واليوم الاخر وانه لم يعد هناك اي مجال لمن يخرجون علينا بين فترة واخرى بتنظيرات وفلسفات ما عاد يقبلها اردني حر شريف.
واضافت هذه الفعاليات ان هذه الجريمة البشعة التي تاتي ضمن سلسلة جرائم يرتكبها هؤلاء الوحوش الذين لا يمتون الى الانسانية الا باشكالهم فعلينا جميعا اليوم ان نقف صفا واحدا نحمي به وطننا ومواطنينا ولنؤكد للعالم اجمع ان الدماء الطاهرة التي سفحت من الطيار الشهيد البطل معاذ الكساسبة ستكون مشاعل نور ونار تضيئ الطريق امام الاجيال القادمة لهذه الامة التي طال ليلها وان اوان فجرها ونارا تحرق به هذه الفئة الضالة المضلة المارقة على كل دين وخلق.
وبينت هذه الفعاليات ان الاردنيين سيكونون اليوم اكثر عزما وقوة وتكاتفا لاجتثاث هذا الفكر التكفيري مطالبين الدولة الاردنية بتنفيذ من صدرت بحقهم احكام اعدام اكتسبت الدرجة القطعية من اتباع هؤلاء الوحوش واعدامهم فورا دون ابطاء ولا تردد لنثبت للدنيا باسرها باننا قادرين على حماية وطننا والنيل من كل المجرمين المعتدين وقبل شروق شمس فجر الغد لنتفرغ للوصول الى رؤوس هذه الحفنة الضالة المضلة واسقائها كأس الموت الزعاف كما اسقيناه لمن سبقوهم منهم على طريق جهنم وبئس المهاد على يد ابطالنا في القوات المسلحة واجهزتنا الامنية الذين كانوا دائما وابدا اصحاب اليد الطولى في الوصول الى المجرمين والمارقين وانزال اشد العقوبات فيهم ولهم فيمن سبقهم من هؤلاء التكفيريين عبرة لمن اعتبر.
واضافت هذه الفعاليات اننا واذ نبكي اليوم شهيدنا معاذ الكساسبة الذي ارتقى شهيدا الى عليين تزفه الملائكة فاننا غدا سنلتفت الى القتلة المجرمين ليعرفوا بان الدم الاردني غال وان هذا الحمى مزنر بالنار وان اسودنا في قواتنا المسلحة واجهزتنا الامنية قادرة على ان تنال من القتلة المجرمين الذين اثبتوا ان لا حوار معهم الا من خلال فوهة البندقية ونصل السكين الذي اعملوه برقاب العباد دون خوف او رادع من رب العباد.
وقالوا ان شهيدنا اليوم معاذ يلتحق بمن سبقوه من قافلة الشهداء الذين قدمناهم على ثرى فلسطين واسوار القدس واللطرون ووادي التفاح والكرامة والجولان وفي كل بقعة عربية واسلامية وان قوافل شهدائنا ما زالت تسير، في حين ان هؤلاء القتلة المجرمين الجبناء وسواعدهم المفتولة وبنادقهم المذخرة بالحقد والكراهية والوحشية على كل ما هو انساني ونبيل وشريف.
ودعوا بالرحمة للشهيد والى جنات الخلد يا شهيدنا الكساسبة ولهم الخزي والعار في الحياة الدنيا والاخرة ومأواهم جهنم وبئس المصير.
عجلون
واستنكرت الفعاليات الشعبية والنقابية والحزبية والرسمية في عجلون ما قام به تنظيم داعش الارهابي من جريمة همجية باعدام وقتل الشهيد الطيار الاردني معاذ الكساسبة، مشيرين الى ان هذا التنظيم الضال ليس له بالاسلام صلة والدين من هذه الفئة براء.واكدت ان مثل هذه الافعال الخسيسة والجبانة لهذا التنظيم لن تثني الاردن عن القيام بواجبه في التصدي لكل اشكال العنف والغلو والتطرف والارهاب الذي يمارسه هذا التنظيم اليائس.
نقابة الصيادلة
واكد رئيس فرع نقابة الصيادلة الدكتور علي الزغول ان هذا الاجرام باسم الدين لبطل اردني ما هو الا ضلال كبير وانحراف عن جادة الاسلام السمح الذي ينبذ الارهاب والتطرف والغلو، مشيرا الى ان الاردن بقيادته الهاشمية وجيشه العربي الباسل وشعبه الذي هو لحمة واحدة سيكون بالمرصاد لهذا التنظيم الفاشل الفاسد الذي يستغل الدين من اجل قتل الابرياء، مؤكدا اننا خلف القيادة ومع آل الكساسبة الكرام الذين قدموا شهيدا سيبقى الوطن يذكره الى ان تقوم الساعة.
حزب الشورى
واشار رئيس حزب الشورى الاسلامي الدكتور حسين ربابعة الى ان الاسلام والمسلمين براء من هذه الفئة الضالة والتنظيم الذي استغل الاسلام لغايات شخصية هدفها النيل من الاسلام وسماحته وعدالته واخوته، لافتا الى ان ابناء الاردن بكافة مشاربهم وانتماءاتهم سيبقون صخرة تتحطم عليها كل المؤامرات وسيبقى الاردن بقيادته وابنائه يدا واحدة خلف القيادة والجيش الباسل في المرصاد ومطاردة هذا التنظيم الذي اساء الى الاسلام والمسلمين بافعاله المشينة.
الدكتور احمد نصيرات
وقال رئيس جامعة عجلون الوطنية الدكتور احمد نصيرات ان الاسلام الذي جاء ليخرج الناس من الظلمات الى النور وحمل للبشرية نور الهداية لم يكن يوما يهوى اراقة الدماء حيث ان الرسالة النبوية قامت على المحبة والرأفة والسماحة والعدل وما قام به تنظيم داعش البائس والذي فقد البوصلة ما هو الا عجز واساءة الى الاسلام والمسلمين، مشيرا الى ان الاردنيين من كافة الاصول والمنابت سيبقون خلف قيادتهم وحدة واحدة في وجه كل المؤامرات وكل اشكال التطرف الديني والعنف والغلو الذي يفضي الى قتل الابرياء دون ذنب، مؤكدا على دور القوات المسلحة/ الجيش العربي والاجهزة الامنية والوقوف خلفها لاستئصال هذا المرض (داعش) من جسد الامة.
النائبان فريحات وبني عطا
واكد النائبان محمد فريحات وعلي بني عطا ان الاردن بقيادته وشعبه وجيشه واجهزته الامنية وكافة مؤسساته سيبقى شوكة في حلق كل تنظيمات الفتن والغلو والتطرف التي لبست ثوب الاسلام وهو منها براء، لافتين الى اهمية ملاحقة هذا التنظيم من اجل تخليص الامة من شروره واساءته للاسلام السمح الذي يدعو الى المحبة والتسامح، مؤكدين دور قواتنا المسلحة في ملاحقة هذا التنظيم الضال وان ابناء الوطن سيبقون بوحدتهم يذكرون تضحيات وبطولات معاذ الكساسبة من اجل وطنه ودينه وامته.
محمد نور الصمادي
واعتبر الاكاديمي الدكتور المهندس محمد نور الصمادي ان اعدام وقتل الطيار البطل معاذ الكساسبة من قبل تنظيم داعش الظالم والضال والفاسد ما هو الا دليل على العجز والفشل والتمسح بالاسلام الذي هو براء من هذا التنظيم، مؤكدا ان الاردن بكافة اطيافه ومؤسساته نذر نفسه من اجل ملاحقة هذه الفئات الضالة التي شوهت صورة الاسلام السمحة بافعالها الرخيصة التي ستكون وبالا عليها.
يحيى المومني
وقال الناشط الشبابي يحيى المومني ان تنظيم داعش الارهابي ارتكب باسم الاسلام مجازر كبيرة بحق المدنيين العزل والشرفاء، مشيرا الى ان ما قام به من اعدام للطيار البطل معاذ الكساسبة عملا جبانا يدل على عجزه وعدم قدرته على مواجهة الابطال والشرفاء الذين حملوا على عاتقهم محاربة المتطرفين والمشوهين لصورة الاسلام الناصعة، لافتا الى ان هذا التنظيم بافعاله المشينة يدل على انه من الاسلام براء ويقود دفة الكفر والردة.
رؤساء البلديات
واكد رؤساء بلديات المحافظة المحامي نبيل القضاة وفوزات فريحات ومحمد سمور ومحمد عبابنة وفخري المومني ان قيام تنظيم داعش البائس المتطرف بقتل الطيار البطل معاذ الكساسبة سيكون ثمنه غاليا بحق هذا التنظيم من قبل ابناء الوطن كافة والذين نذروا انفسهم منذ زمن وقيادتهم وجيشهم للتصدي للارهاب والتطرف والغلو الذي لبسوا من خلاله عباءة الدين والاسلام الحنيف، مؤكدين التفافهم حول القيادة والجيش وسيبقى ابناء الوطن لحمة واحدة في وجه هذا التنظيم لاجتثاثه.
فعاليات تربوية وشبابية ووقفية
وقال مديرو دوائر التربية والشباب والاوقاف سامي الفواعرة وجبر عريقات ومحمد الزعبي إن جريمة تنظيم داعش بحق البطل الطيار معاذ الكساسبة لن تمر دون عقاب او محاسبة، هذا التنظيم البائس الذي ارتدى ثوب الاسلام لتنفيذ اهدافه سيلقى مصيرا لا يحسد عليه، لافتين الى ان ابناء الاردن بوحدتهم والتفافهم حول قيادتهم وجيشهم واجهزتهم الامنية سيبقون شوكة في وجه التطرف والارهاب، مؤكدين انهم مع كل الاجراءات التي تمكن الاردن في اجتثاث هذا التنظيم الذي يقتل الابرياء.
السلط
استنكرت الفعاليات الرسمية والشعبية في محافظة البلقاء العمل الاجرامي الذي اقدم عليه تنظيم داعش الارهابي بقتل الشهيد الطيار معاذ الكساسبة معتبرين أن هذا العمل الجبان لا يقوم به الا أشخاص حاقدون لا يمتون لديننا الاسلامي السمح الذي لا يقبل ارتكاب مثل هذه الجرائم البشعة.
مازن الساكت
وزير الداخلية الاسبق مازن الساكت دان بشدة هذا العمل الجبان واعتبره عملا اجراميا بامتياز وياتي تأكيدا على أن هذا التنظيم لا يتقن الا الدماء والارهاب والرعب وليس له صلة بالدين ولا حتى الانسانية وضرورة محاربته واجتثاثه بكل الطرق والوسائل.
وشدد الساكت على اهمية تمتين وحدتنا الوطنية في مواجهة هذه المحنة وأن نعمل معا على التماسك والتعاضد ضد التهديدات التي تواجه بلدنا وان هذا العمل الاجرامي يتطلب منا الوقوف جميعا خلف قيادتنا الهاشمية وقواتنا المسلحة والاجهزة الامنية.
النائب خالد الحياري
ودان النائب خالد الحياري هذا العمل الشائن الذي لن يمر بهذه السهولة ودون عقاب لهؤلاء الذين استباحوا دماء الابرياء وقاموا بافعال بعيدة كل البعد عن الانسانية وقيم الاسلام السمحة فما قام به هذا التنظيم المتطرف الارهابي يندى له الجبين وهو محط شجب كل الاردنيين والشرفاء في هذا العالم.
وطالب النائب الحياري أن تكون جبهتنا الداخلية قوية وان نكون على قلب رجل واحد في مواجهة هذا التنظيم الدموي وأن نشد من ازر بعضنا البعض لنتخطى هذه المحنة الشديدة وان يكون الاردن وشعبه وقيادته كما كان دائما قادرا على تجاوز كل الظروف مهما كانت قاسية ومجابهة التحديات.
احمد الرحاحلة
وشجب اللواء المتقاعد احمد الرحاحلة هذا العمل الخسيس الذي نفذه تنظيم وحشي بارتكابه أبشع الاعمال ضد الاف الابرياء وها هو يثبت كل يوم مدى العنف والارهاب الذي وصل اليه.
جلال ابو طالب
وناشد مدير ثقافة البلقاء جلال أبو طالب الاردنيين جميعا بالوقوف صفا واحدا لتجاوز هذه المحنة التي أصابتنا كلنا، مؤكدا ان الاردن بقيادته وشعبه قادر على تجاوز كل التحديات والمحن وان العمل الاجرامي الذي قام به هذا التنظيم المتطرف هو عمل جبان ولا يمت لديننا الحنيف بصلة.
احيا عربيات
وعبر رئيس منتدى الوسطية احيا عربيات ومدير جمعية المرحوم هاشم العبدالله كمال قطيشات ومحمد حياصات رئيس ملتقى الاردن الثقافي ومراد العواملة عن استنكارهم وشجبهم لهذا العمل الجبان الذي لا يقوم به الا أشخاص متطرفون وارهابيون ينفذون أعمالا دموية بعيدة كل البعد عن الكرامة الانسانية.
المفرق
استنكرت الفعاليات الشعبية في المفرق والبادية الشمالية الفعل الاجرامي الشنيع لتنظيم داعش واعدامهم الطيار الأردني الشهيد معاذ الكساسبة حرقا بالنار ووصفوه بالمشين، والبعيد كل البعد عن الدين الاسلامي الحنيف، مؤكدين على أن الإسلام والمسلمين منهم براء وخرجت الى الشوارع والساحات تندد بالفعل الاجرامي وتتوعد « داعش «.
ورفعوا صوتهم الى « داعش» وقياداتها بأن ينزعوا عنهم ثوب الاسلام والتستر بالدين وأن يكفوا عن تلويث سمعة شرع الله ودين نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، مؤكدين لهم أن كل طفل وشاب وامرأة وشيخ في المفرق وباديتها سيبقى سيف العدالة والحق المسلط عليهم، وجددوا عهدهم وولاءهم للقيادة الهاشمية معلنين أنهم خلف جلالة الملك في كل ما يأمر ويطلب وأنهم فداء له وللوطن ولقضية الكساسبة بالروح والدم وهم رهن الاشارة وعلى أهبة الاستعداد.
عبدالله ابو دلبوح
واعتبر الشيخ عبدالله عقله ابو دلبوح أن ما اقترفته ايدي الظلم والعدوان بحق ابن الاردن الطيار الشهيد معاذ الكساسبة يدل على الجبن والنذالة وأنهم صغار في أفعالهم ضعفاء في حضورهم وأنهم سيف الباطل في الارض الذي اتخذ من الدين الاسلامي غطاء له.
وأكد أنهم وبفعلتهم هذه أظهروا لانفسهم قبل غيرهم أنهم بغاة ودعاة باطل وأنهم لا يمثلون الاسلام بأي صورة، مثلما أكدوا أنهم يتسترون خلف ممارسات الاستقواء وقتل النفس ليخفوا جبنهم وضعفهم وعدم مصداقيتهم في نهجهم وما يدعون اليه أو ينتمون.
جهاد النعيمي
ودعا الشيخ جهاد النعيمي للشهيد الطيار الكساسبة بالرحمة والغفران وأن فعل الخوارج داعش بإعدام الطيار البطل حرقا ما هو إلا تأكيد على انه مسلم شهيد وانهم صغار مجرمون، مؤكدا أن قضية الشهيد الطيار الكساسبة قضية وطن وأمة.
جازي التبيني
وقال الوجيه العقيد المتقاعد جازي التبيني أن فعلة داعش في قتلهم الاسرى ومن بينهم طيارنا الشهيد الكساسبة لم ترق حتى الى ادنى مستويات الدولة وهو تصرف ارعن لا يدل الا على ضعف وتخبط مؤكدا أن كل أردني هو معاذ وأن معاذ البطل كل الاردنيين.
ودعا التبيني كل الجموع الاردنية للتوحد والوقوف خلف قيادة جلالة القائد الاعلى الملك عبدالله الثاني والالتفاف حول قيادته وتحت أمره في كل يراه جلالته، مؤكدا أن مثل هذا التصرف الذي اقدمت عليه فلول الجبناء لا يهز ثقة الاردنيين بقيادتهم ولايزحزح همتهم نحو الذود والدفاع عن وطنهم وقيادتهم وأمتهم.
رضوان العظامات
وأكد الدكتور رضوان العظامات مدير أوقاف البادية الشمالية الشرقية أن قتل الشهيد الكساسبة يدخل في قتل النفس البشرية بدون وجه حق وهو يشوه صورة الاسلام لاشخاص يدعون أنهم تنظيم اسلامي وهو تصرف يدل على كل البعد عن الاسلام والانسانية.
سيدات المفرق والبادية
وعبرت سيدات المفرق والبادية عن حزنهن لاغتيال الشهيد البطل معاذ الكساسبه وهو أسيرهم وغضبهن لتجرد أشخاص يدعون أنهم يمثلون الاسلام والاسلام منهم براء وهللن بالزغاريد للشهيد البطل الذي نذر شبابه ونفسه فداء للوطن.
ونذرت العديد من النساء أنفسهن للوطن وقائد الوطن وللشهيد البطل الكساسبة معلنات أنهن لن يترددن عن حمل السلاح والقتال اذا ما دعت الحاجة واستوجب الامر.
ووجهن رسالة الى تنظيم داعش المجرم أن كل روح أزهقت على أيديكم ووكل دم سفكتموه سيرتد عليكم وسيطالكم يوما الذل والهوان وستدمع مقل أطفالكم ونسائكم جزاء بما اقترفت أيديكم من سوء العمل والتصرف مؤكدات لداعش أن الشهيد البطل معاذ حي في روح كل أردني وعربي ومسلم.
وخرجت فعاليات شعبية وهيئات مدنية ضمت نساء وأطفالا وشيبا الى الشوارع تندد بمقتل الشهيد الطيار الكساسبة وتحتسبه عند الله وتستنكر هذا الفعل الاجرامي على الايدي القتلة الفجرة « داعش « مطالبين بالرد بيد من حديد على هذا التصرف الارعن الجبان.
وارتفعت أصوات المشاركين ورددوا هتافات واشعارا عبروا فيها عن حبهم وولائهم لقيادتهم الهاشمية ووقوفهم خلف قيادته وتحت أوامرهم بالغالي والنفيس والمهج والارواح ووصفوهم بالجبناء الاشرار الخائنين لدينهم وأمتهم وانسانيتهم مطالبين قيادات «داعش» دفن أنفسهم بالتراب ونزع لباس الاسلام عنهم والكف عن التواري خلفه.
جرش
وسادت حالة من الغضب في مختلف انحاء محافظة جرش شكلت صدمة وذهولا بين مصدق وغير مصدق على الطريقة البشعة التي تم بها اعدام الطيار الاردني الشهيد معاذ الكساسبة حرقا.
واعتبرت الفعاليات الشعبية والحزبية والشبابية في محافظة جرش ان هذه الطريقة التي اعدم بها الشهيد لا تمت للانسانية بأي صلة ناهيك عن ان الدين الاسلامي السمح الذي يعتبر اراقة دم مسلم اعظم عند الله من هدم الكعبة حجرا حجرا.
الدكتور عاطف عضيبات
ووصف وزير العمل الاسبق الدكتور عاطف عضيبات الطريقة التي عامل بها تنظيم داعش الشهيد البطل معاذ الكساسبة بأنه عمل خسيس يتنافى مع كل القيم الانسانية والدينية والاخلاقية وهذا يؤكد بما لا يدع مجالا للشك بأن هذا التنظيم بعيد عن الاسلام وقيمه ورسالته رغم ان الاردن قيادة وحكومة قام بواجبه من اجراء مفاوضات وتدخلات من اجل الافراج عن الطيار الاردني الا ان هذا التنظيم اثبت انه لا يؤمن الا بالقتل والدمار.
واضاف ان كل جندي وضابط من افراد قواتنا المسلحة /الجيش العربي مشروع شهيد وهذا يدفعنا للالتفاف حول قيادتنا الهاشمية وجيشنا واجهزتنا الامنية، اما على مستوى المشاعر فلا نملك الا ان نشعر بالتعاطف مع أسرة الشهيد الذي هو ابن واخ لكل اردني واردنية ونسأل الله له الرحمة والى جنات الخلد.
عادل بني محمد
وقال الوزير الاسبق عادل بني محمد ان هذه العصابة المجرمة التي تتستر تحت راية الاسلام وهي منها براء لا تؤمن الا بالقتل والنار والدمار منهجا في حياتها.
وقال ان هذا العمل بما اكتنفه من اشد انواع البشاعة هو عمل لن يحدث على مدار التاريخ ولا يمت الى اي خلق انساني، مشيرا الى ان حقد هذه العصابة وكرههم للحياة ومحاولة يائسة منه لخلق النعرات ناسين ومتناسين ان شعبنا الاردني العظيم وقيادته الهاشمية قدموا اروع التضحيات في سبيل الحفاظ على الوطن والارض والمقدسات.
الدكتور علي قوقزة
وقال رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوقزة ان اقدام هذه الفئة المجرمة على ارتكاب جريمتها البشعة، والتي لا تمثل دينا ولا خلقا في العالم لن يهزنا بقدر ما سيجمعنا للالتفاف حول قيادتنا الاردنية وجيشنا واجهزتنا الامنية للقضاء على هذه العصابة التي تدعي الاسلام والاسلام منها بريء.
الدكتور علي العتوم
واعتبر رئيس غرفة تجارة جرش الدكتور علي العتوم ان هذا التنظيم المجرم سقط عنه القناع وكشف عن وجهه الحقيقي الاجرامي والملوث بالدماء حيث ينم هذا الاسلوب الاجرامي عن مدى الحقد الدفين الذي يكنه التنظيم تجاه هذا البلد الامن واهله الطيبين الذين ما توانوا يوما عن تقديم التضحية في سبيل الامتين العربية والاسلامية.
امين حوامدة
وقال مساعد امين حزب الشباب الاردني امين حوامدة ان الاردن واجه الكثير من الازمات والمصاعب وخرج منها بحول الله اقوى مما كان عليه فهذا البلد هو بلد الشهداء وجنوده منذورون لتقديم التضحيات ليبقى هذا الوطن مصانا وما الشهيد البطل الطيار الحربي معاذ الكساسبة الا اخ لوصفي التل وهزاع المجالي وفراس العجلوني وموفق السلطي سار على درب الشهادة في سبيل الوطن والواجب.
باسل عضيبات
وقال رئيس فرع نقابة المهندسين الاردنيين المهندس باسل شهاب عضيبات ان لحظة سماعنا نبأ استشهاد شهيد الاردن البطل معاذ الكساسبة كان بمثابة صدمة وذهول للاسلوب الدنيء الذي يعبر عن حقيقة وعقيدة هذا التنظيم المجرم النتن والذي لا صلة له براية لا اله الا الله والدين الاسلامي العظيم الذي دعانا لان نحسن معاملة الاسير, فمعاذ هو ابننا جميعا وان استشهاده على يد هذه العصابة لا يزيدنا الا ثباتا على مبادئنا ويقيننا بقدرة امننا وجيشنا للحفاظ على امن هذا الوطن.
جليلة الصمادي
وقالت رئيسة الاتحاد النسائي جليلة الصمادي ان سيدات الاردن منجبات للابطال امثال شهيد الوطن معاذ الكساسبة نسأل الله تعالى ان يتقبله مع الشهداء والصديقين والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
معان
وأكد ابناء معان على ان «داعش» تعامل مع الشهيد البطل معاذ بعقلية وحشية واجرامية، مؤكدين ان الاجرام سمة من سمات هذا التنظيم الذي لا يمت للإسلام بصلة.
الشيخ عبد القادر الفناطسة
وقال الشيخ عبد القادر سعدالله الفناطسة اننا نطالب الحكومة الاردنية بالرد القاسي على هذا التنظيم الارهابي الذي اقدم على هذه الجريمة المأساوية البشعة اعدام الشهيد البطل معاذ الاردني الذي نحتسبه بإذن الله شهيدا.
وأضاف اننا كأردنيين يندافع عن الوطن بكل ما نملك ونقدم ارواحنا رخيصة في سبيل الدفاع عنه.
وبين ان هذا التنظيم الذي ارتكب جرائم ضد الانسانية من قتل الاطفال والنساء والصحفيين وعمال الاغاثة بدون ذنب ويدعي الاسلام فالإسلام منه بريء لان الاسلام دين تسامح ومحبة لا قتل وتدمير.
المختار عادل الفناطسة
وقال المختار عادل سالم الزير الفناطسة ان ما اقدم عليه هذا التنظيم الارهابي مرفوض في كل الاعراف السماوية والمواثيق الدولية لأنه يتنافى مع ديننا الاسلامي الحنيف الذي حرم القتل.
وأضاف ان قتل الشهيد الكساسبة لا يزيد الاردنيين الا قوة وتماسكا في هذه الظروف التي يسعى فيها هذا التنظيم الى خلق الفتنة في وطننا الغالي،مؤكدا انه باستشهاد الكساسبة يعني بقاء ما يزيد على خمسة ملايين ونصف اردني يريدون الاستشهاد في سبيل هذا الوطن.
الشيخ احمد الخوالدة
ومن جهته استنكر الشيخ احمد ابراهيم الخوالدة هذا الفعل المشين الذي اقدم عليه هذا التنظيم الارهابي.
وقال اننا في معان ندين هذا العمل الاجرامي الذي يثبت حقيقة هذه التنظيمات وبعدها عن الدين الاسلامي الذي حرم قتل النفس البشرية تحريما قاطعا.
وأضاف اننا كأردنيين نعزي وطننا بهذا الشهيد البطل الذي استشهد على ايدي هذا التنظيم الارهابي الذي فتح على نفسه نارا لن يقدر على مواجهتها بإذن الله تعالى. –
x

‎قد يُعجبك أيضاً

حاكم استراليا يطالب المجتمع الدولي بمواصلة تقديم الدعم للأردن

 زار الحاكم العام لأستراليا بيتر كوسغروف اليوم الخميس مخيم الزعتري، واطلع على الجهود الأردنية المبذولة ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: