الرئيسية / WhatsApp / الاردن يدرب ابناء العشائر السورية المضمون ولاؤها

الاردن يدرب ابناء العشائر السورية المضمون ولاؤها

1بدأ الدور المحوري الأردني في التبلور بحكم الموقع الجغرافي والتحالف الاستراتيجي لمحاربة الارهاب، بسبب الخبرة الاستخباراتية المتراكمة في حروب التنظيمات الارهابية، والعلاقات العشائرية العابرة للحدود بين الطرفين العراقي والسوري، من خلال التدريب والتواصل مع عشائر “السنّة” في غرب العراق، لتــأليبها ضـد “داعش”، اضافة الى تقديم إسناد لوجستي ومعلوماتي، استخباراتي.

الاردن الرسمي سيقوم بالاعلان رسميا عن معسكرات التدريب وأعداد المقاتلين المستهدفين، وآلية التنسيق بينه وبين المجندين المنوي تدريبهم من قبل التحالف، كما يرجح مسؤولون أمنيون لـ”العرب اليوم”، بحيث يكون التدريب من قبل عناصر اردنية لاسباب خاصة، وقد يكون التدريب في المناطق التي تسيطر عليها تلك العشائر او في معسكرات اردنية اذا لزم الامر، ويعود السبب الى ان اختلاف الرؤى حول المهام التدريبية والاشخاص المستهدفين والغرض من المهمة التي فرضت تلك الاستراتيجية.

وبالتزامن مع اعلان وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال د. محمد المومني، فان تدريب الاردن لـ أبناء عشائر سورية وعراقية وكردية “عراقية وسورية ” بدوية ومسيحية، وكذلك تدريب ابناء عشائر المنطقة الجنوبية السورية لمواجهة تنظيم داعش، يقدم استراتيجيته ومحوريته بالحرب على الارهاب.

لم يفصل الوزير المومني، ولم يعط توضحيا حول الاشخاص وابناء العشائر التي سيقومون بتدريبهم، ولكن ترجح مصادر امنية لـ”العرب اليوم” ان الاردن لن ينسق مع اطراف التحالف الآخرين بشأن هُوية الاشخاص، وسيتولى تلك المهمة بحيث يكون الاشخاص من ابناء العشائر التي ترتبط بالدولة الاردنية بروابط قوية وفي الجانبين العراقي والسوري.

ووفــــق الاستراتيجية الرسمية للاردن ، فانها لا تعول على دعم قوى المعارضة “المعتدلة” حسب تسمية التحالف، بسبب ان تلك القوى منقسمة على نفسها وتكـــاد تتـــلاشى، كما أن أغلب تلك القوى”النصرة” و”الجيش السوري الحر” وباقي الفصائل ذات التوجه الاسلامي الراديكالي، فقد صدقيته وشرعيته، كذلك فان الرؤية الاردنية تختلف عن المقاربة الأميركية او التحالف التي تنادي بدعم المعارضة السورية وتسليحها على أمل أن تحل مكان “داعش” في السيطرة على محافظات الرقة ودير الزور ومناطق أخرى.

وبالتزامن فان الاستراتيجية الاردنية تشمل تعزيز جهود وقف تدفق مقاتلين أجانب عبر دول الجوار ومكافحة تمويل “داعش” والمنظمات الإرهابية الاخرى والمساهمة في جهود إلاغاثة الانسانية.

ويرى الاردن ان الاستراتيجية كل لا يتجزأ، فالأجهزة الأمنية تعمل ضمن استراتيجية استباقية لمراقبة جيوب يمكن ان تعد جيوب “الداعشية” كذلك الحواضن الاجتماعية لفكره، وتحديدا في مناطق الرصيفة، وبعض مناطق في عمان من المناصرين للافكار المتطرفة بسبب الكثافة السكانية وتداخل المكونات المجتمعية في ظل فقر وبطالة، وتهميش وضعف الرقابة الرسمية على دور العبادة. اضافة الى تجمعات أخرى في الزرقاء، والسلط، ومعان وإربد.

ووفق مطلعين فان استراتيجية التعامل مع الفكر التكفيري من خلال المدارس والمساجد ومحاورة الجهاديين داخل السجون، لمحاربة الفكر بالفكر ستكون جاهزة في اوقات قريبة جدا، كذلك يعتمد على فتاوى آباء روحيين للجهاديين التكفيريين أمثال ابي محمد المقدسي وأبي قتادة، اضافة الى الدفع الى البرلمان بعدة مشروعات “الاحزاب واللامركزية والبلديات”، اضافة الى مشروعات مالية حيث تعد قوانين اصلاحية سياسية واقتصادية واجتماعية لمكافحة الافكار المتطرفة من خلال العدالة الاجتماعية وحقوق الانسان.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن تحذر رعاياها من السفر إلى السعودية

حذرت السلطات الأمريكية، اليوم الثلاثاء، مواطنيها بضرورة “النظر بحذر في مخاطر السفر إلى السعودية بسبب ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: