الرئيسية / WhatsApp / إشهار رواية “أنثى افتراضية” في مركز الحسين الثقافي

إشهار رواية “أنثى افتراضية” في مركز الحسين الثقافي

برعاية أمين عمان عقل بلتاجي وقع الدكتور فادي الموّاج الخضير مساء يوم الثلاثاء الموافق 27/9/2016 في مركز الحسين الثقافي ( أمانة عمان) روايته الصادرة عن دار فضاءات للنشر والتوزيع ، بعنوان : ” # أنثى _ افتراضية “، بحضور عدد من أصحاب المعالي والعطوفة والأدباء والمفكرين والمثقفين والإعلاميين والمهتمين.

وقدمت الروائية الناقدة الدكتورة شهلا العجيلي ورقة نقدية حول الرواية أشارت فيها إلى أن الاحتفاء بالأعمال الأدبية احتفاء بالحياة، وأن رواية المواج كشفت زيف الواقع الذي نعيش فيه خلف أقنعة الافتراض وكشفت عن عقم هذا الواقع من خلال شخوص الرواية الذين يعكسون واقعا بائسا، كبائع الأكفان ، وعقم ميسون، مشيرة العجيلي إلى أهمية الموضوع الذي تتناوله الرواية خاصة أن الشخصيات الافتراضية لا توغل في الشر ولا تلبث أن تعود لتزاول الحياة الواقعية، وأشادت بشعرية اللغة التي تتمتع بها الرواية دون أن يؤثر ذلك على ملامح الخيط السردي، ووضحت العجيلي أن في الرواية حمولة ثقافية محببة وحمولة رومانتيكية جديرة بالاهتمام.

وقدم الناقد الدكتور عماد الضمور قراءة أشار فيها إلى أن الرواية تعتبر من أوائل الروايات التي أفردت للعالم الافتراضي مساحة كافية، فتناولته بشخوصه ويومياته وإعجاباته ونكزاته، وألمح الضمور إلى تناولها مسائل هامة وفتحها أسئلة تتعلق بأرامل الانترنت والحرية الإلكترونية، وبين أن الرواية تنتصر للذات وتقرأ الأنثى من الداخل بنفس شاعري وجداني ، في وقت تتحرك فيه التكنولوجيا فنيا من خلال الشخوص والسرد، كما بيّن الضمور أن الفكر الصوفي في قضية الأنثى حاضر في الرواية، مؤكدا أن الرواية تنحاز إلى التكنولوجيا الحديثة وتبحث فيها عن الذات موظفا فيها المواج مصطلحات الفيسبوك وتفاعلاته.

وأكدت الإعلامية صباح حراحشة خلال تقديمها فقرات الحفل أن الرواية جاءت لتمنح الإنسان فرصة للعودة إلى الذات والروح دون أن يخلب الأبصار بريق الماديات، وعرجت حراحشة على سيرة الأديب المواج الأدبية والذاتية. وأشار الروائي المواج في كلمته إلى أن كثافة الحضور يمكن أن تكون دليلا على أن هذا العالم الأزرق (الfaceboo;) قد يكون حقيقة جميلة جمال الحضور، مؤكدا أن هذا العالم الذي كأنما صمم لخدمة الصم إنما هو عالمنا نحن مهما اختلفنا في الفكرة والهوية والجنس والمعتقد، واشار إلى أن الرواية انتصار للروح وللأنثى بفكرتها المطلقة فالأم أنثى والمودة والرحمة والألفة والجنة كلها إناث. وقد تخلل الحفل عرض (برومو) عن رواية ( أنثى افتراضية)، بصوت الشاعرة التشكيلية غدير حدادين، وتصميم الفنان محمد الغرير، ثم قدّم معالي راعي الحفل درع أمانة عمان الكبرى للمواج. وفي ختام الحفل وقع المواج روايته للحضور، وسط احتفاء كبير بها، وسعادة غامرة من تنظيم الاحتفال. وتتناول الرواية التي جاءت في (287) صفحة قيمة الوجدان والحب في بناء العلاقات الإنسانية، من خلال توظيف العالمين: الحقيقي ، والافتراضي ممثلا بأدوات الاتصال الاجتماعي لا سيما الـ ( facebook)، بلغة شعرية مكثفة رقيقة، وبجملة من المفارقات الحياتية واللغوية والسردية بالإضافة إلى مفارقات الشخصية والمكان والزمان والحدث، وتسلط الضوء على سمات العالم الافتراضي وملامح التواصل فيه، مع إسقاط على قصص الغرام التي حملتها إلينا سلة التاريخ كقصص جبران خليل جبران ومي زيادة، وغسان كنفاني وغادة السمان، وليلى الأخيلية وتوبة الحميري، وغيرهم.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجلس النواب يصوت على تخفيض عقوبة ثامر بينو

ميديا نيوز -صوت مجلس النواب في جلسته المسائية اليوم الأربعاء، على تخفيض العقوبة التي اتخذتها لجنة ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: