الرئيسية / بالعربي / إرادة ملكية حازمة للاصلاح الشامل

إرادة ملكية حازمة للاصلاح الشامل

Untitled-1

د.حسام الدين العميري

الرسالة الملكية التي وجهها جلالته للحكومة كانت عبارة عن علاج شافي لتراجع عجلة الاقتصاد الاردني من خلال تنمية الموارد البشرية وخاصة في التعليم بدءا من الطفولة وانتهاءا بسوق العمل .

لقد دارت فحوى الرسالة على اصلاح التعليم بدءا من التعليم الاساسي من مناهج واساليب تعليم ومعلمين اكفاء في التدريس والمعاملة مع الاطفال مرورا بالمرحلة الاعدادية والثانوية كي نحصل على مخرجات تعليمية مهيئة للانتقال للحياة الجامعية شريطة ان لا يقل معدل الطالب في المجال الاكاديمة عن ٨٠٪ لدراسة مواضيع تتعلق بالوظيفة وبالمقابل ان يكون هنالك مخرجات تعليم مهنية مهيئة للانتقال لمتابعة التعليم والتدريب المهني في معاهد للتعليم المهني ضمن مدة زمنية حسب حاجة المهنة من المدة الزمنية للدراسة .

وهذا هو المهم لان المفروض ان يتم التنسيق بين وزارة العمل ووزارة التعليم المهني والتقني التي يجب ان تكون على ارض الواقع لاهميتها حيث ان التنسيق يهدف الى تخريج افواج من الايدي العاملة لتحل مكان العمالة الوافدة التي تاخذ مكان العمالة الاردنية لتزيد من اعداد العاطلين عن العمل بالاضافة الى استنزاف العملة الصعبة من خلال التحويل لعائلاتهم خارج الاردن .

لقد كانت الجامعات الاردنية في السابق نبعا للكفاءات العلمية التي ساهمت في بناء الاردن وبعض الدول العربية والاجنبية وما زالوا . ولكن في السنوات الاخيرة انعدمت الثقة في خريجيي بعض الجامعات الاردنية والذي جعل بعض الدول الشقيقة سحب اعترافها في تلك الجامعات .

ان الاستثمار الحقيقي هو الاستثمار في المواطن الاردني من خلال رفده بالمعرفة والكفاءة المطلوبة التي تؤهله للمنافسة في دول الاقليم والعالم.

كيف يمكن لطالب حصل في الثانوية العامة على معدل لا يزيد عن معدل ٥٥٪ ان يبدع بعد الدراسة في احدى الجامعات الخاصة ؟؟؟!!!!! التعليم بكافة فروعه يحتاج الى اعادة نظر من البداية وحتى النهاية للحصول على مخرجات محترمة .

يجب على الحكومة اختيار كفاءات اردنية وخاصة من المهنيين وليس من المقربين اصحاب المعالي والعطوفة واستخدام المحاصصة في التشكيل لان الهدف اسمى من الجميع هو الدولة الاردنية والذي يتطلب العمل على تصحيح مسار ونهج عمل الوزارات التي تتخبط في عملها وقراراتها وهذا واضح امام الملأ دون غموض ومرتبط بالعمل والانجاز الذي شابه الترهل الاداري وادى الى ضعف الانجاز بسبب البيروقراطية وضعف كفاءة بعض العاملين فيها

نائب امين عام حزب الشورى الاسلامي

د.حسام الدين العميري

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مائة عام على “وعد الشؤم” ..مازال اسمها القدس وما زالت فلسطين…

لن نرحل …لم نبع ..لم نتاجر ولم نساوم…ونشرنا أجنحتنا سياجا حول أسوار القدس لتصد الرصاص ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: