الرئيسية / WhatsApp / أوباما مخاطباً نتنياهو “أنا راحل وأنت باق… فماذا عن الفلسطينيين”؟

أوباما مخاطباً نتنياهو “أنا راحل وأنت باق… فماذا عن الفلسطينيين”؟

أشهر الرئيس باراك أوباما في مستهل لقائه  بنيامين نتنياهو، ليل اول من امس، في نيويورك قلقه من استمرار البناء في المستوطنات.

ورغم أن اللقاء في جوهره كان مُعدّاً لتلقي الشكر من نتنياهو على المعونة الأميركية لإسرائيل للعقد المُقبل بقيمة 38 مليار دولار، فإن أوباما استغلّه لتأكيد موقف سياسي يُظهر فيه الاختلاف مع حكومة اليمين في الدولة العبرية. فيما أشاد الرجلان بالتعاون الأمني بين البلدين.

والتقى نتنياهو وأوباما، في مقرّ إقامة الأخير في نيويورك، حيث تشهد دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة. وهذه هي آخر دورة يُشارك فيها أوباما كرئيس للولايات المتحدة، لكن نتنياهو الذي صار في السنوات الأخيرة يُصرّ على الحضور لتأكيد «الحقيقة» الإسرائيلية، قد يستمر في المشاركة لسنوات مقبلة. وربما لهذا السبب، قال أوباما لنتنياهو: «أنا أُنهي مهام منصبي بعد قليل، وأنت باقٍ لفترة طويلة مقبلة. أريد أن أسمع منك رؤيتك في شأن الفلسطينيين».

وأعرب أوباما عن قلق إدارته من استمرار التوسّع الاستيطاني. وكان لافتاً حين قال للصحافيين أيضاً إنه يأمل في أن يساعد في تمهيد الطريق للسلام. وأشار أوباما إلى أنه يودّ أن يسمع من نتنياهو «عن الوضع في الضفة الغربية وعن العنف في الآونة الأخيرة».

في المقابل، أعلن نتنياهو ما كان مطلوبا منه في هذا اللقاء، وشكر أوباما على المعونة الأميركية. وقال إنه «ليس لإسرائيل صديق أفضل من أميركا، وليس لأميركا صديق أفضل من إسرائيل. صوتك سيبقى مسموعاً حتى بعدما تُنهي رئاستك. دوماً ستكون ضيفاً مرغوباً فيه في إسرائيل».

الى ذلك، نشر موقع القناة الثانية الاسرائيلية بعض ما تناولته الصحافة الأميركية عن «هوس أمني» أثناء وصول نتنياهو الى أحد المطاعم الايطالية برفقة زوجته لتناول الطعام في نيويورك.

وذكر انه «قبل أن يصل نتنياهو المطعم أثار دهشة الحضور بوصول 20 عنصرا أمنيا لفحص المكان، ومن ثم وصول 20 اخرين برفقة نتنياهو وزوجته الى المطعم بعضهم كان يقف الى جانبه على الطاولة، والتي كان يرافقه في تناول الطعام الملياردير رونالد بيرلمان، وباربرا ويلسون وايقونة الازياء والموضة ايريس ابفل».

وأضاف أن «ما أثار الدهشة الشديدة بأن المطعم يتسع فقط لـ 100 شخص ويكون بهذه الحالة شديد الاكتظاظ، ومع ذلك فقد رافق نتنياهو 40 من رجال الأمن الذين وقفوا على مداخل المطعم، وما زاد من دهشة الحضور عندما قام نتنياهو عن الطاولة وتوجه الى الحمام حيث رافقه 20 من حراسه الشخصيين».

الى ذلك، أوصت مستشارة محكمة العدل الأوروبية إلينور شاربستون، امس، بأنه لابد من إزالة اسم حركة «حماس» من قائمة الاتحاد الأوروبي الخاصة بالمنظمات الإرهابية، وهو ما يتفق مع حكم سابق لمحكمة أدنى في الدرجة ذكر أن «إبقاء حماس على القائمة هو نتيجة لأخطاء في الإجراءات».

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الملك يبعث برقية إلى أمير قطر

بعث الملك عبدالله الثاني، اليوم الخميس، برقية تهنئة إلى سمو الشيخ تميم بن حمد آل ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: