الرئيسية / مقالات / أنثى الحب والحياه

أنثى الحب والحياه

MNC – نهايه الفار

كانت أنثى ..عندما بدأت تحلم وهي التي تميزت برومانسيتها مذ ولدت،كانت كالموج الهادئ تخفي في أعماقها ثورة أحلام كثيرة،كانت تكتفي ببسمة هادئة وبأحلام يقظة لطالما أرقت جفنها وجعلتها تبني قصورا من أحلام لا تعيش إلا في مخيلتها،لم تكل أو تمل يوما وهي تخطط لذلك الحلم الذي طالما راودها عاشت به وله وكانت تعشق الجمال والبحر والطبيعة وتختال بعشقها كوردة تنشر عبيرها تنتظر أن يأتيها ذلك الفارس ويعانق هذا الحلم لم تحد رومانستها أي حدود كانت أحلامها تعانق السماء نهارا وتتوسد الفراش ليلا، إلى أن جاء فارس الأحلام على حصان هائج حينذاك اعتقدت بأن صبرها لم يضيع هباء وبأن أحلامها ستتحقق وبأنها أسعد امرأة في الوجود وبأنها أنثى خلقت للحب والحياة وكانت المفاجأة إذ سرعان ما تبين لها بأن الفارس ما هو الا مارد شرقي لا يعي من الرومانسية إلا وسيلة لإشباع غرائزه الجسدية غير مكترثٍ لعواطفها وشفافية أحاسيسها وأحلامها المخملية وحنانا لطالما حلمت بأن يحتضنها وشغفا لم يسكن إلا فكرها المولع بالوله…. لقد تحولت لأنثى محبطة حائرة تتساءل عن مصيرها وقد تحطمت أحلامها على صخرة الواقع المرير. سرعان ما قررت تطرد اليأس من قلبها وتتماشى مع واقعها لأجل استمرارية الحياة مع فارس أحلامها ولكن لم تستطع فسكنها التمرد ورفضت الواقع الذي تعيشه حققها زوجها وأولادهاوبدأت تنسج الأمل خيطا لغد مشرق جميل قد تحمله الأيام لها وهي لا تفعل شيئا سوى أن تحلم بألم وحاولت جاهدة أن تجعل من أولادها متنفسا لهذا الحلم الجميل ورغم كل النجاحات التي إلا أنها كانت حزينة يعتصرها الألم تفتش عن حلمها الضائع وتتساءل هل فر منها حلمها بعد أن مل الانتظار فرحل بعيدا ؟ أم أنه تعثر بفعل الصعاب فتلاشى إلى الأبد؟ ها هي على عتبات حلم ضائع وقفت تلملم بقايا جرح خلفته السنين وبعض من آمال لم تتحق وشعور بالخيبة وحزن دفين سكنها وابتسامات تخفي الكثير من الحزن والألم وقناعة تامة بأن كل ما عصف بأيامها كان بفعل ذلك المارد الذي وأد حلمها وأجبرها على الصمت واليأس والرضا بواقع أنساها أنوثتها. هي لم تعجب لما أوصلها إليه ماردها وهو الإنسان الشرقي اللامبالي لمشاعرها والمدرك كل الإدراك بأن المرأة خلقت لشهوته ولتربية أولاده ولأداء واجباته المنزلية لقد تناسى بأنه هو من وأدها بأفكاره وتجاهله لمشاعرها وأحاسيسها المرهفة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رسالة من الملتقى الوطني لأبناء البادية الاردنية الى المؤتمرين في القدس

تباً لك يا مضر زهران ومن معك البديل لا يغني عن الأصيل ، كما ان ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: