الرئيسية / أخبار الأردن / أبوسماقة: لا خوف على «جرش» لتزامنه مع نهائيات كــــــأس العالـــــم

أبوسماقة: لا خوف على «جرش» لتزامنه مع نهائيات كــــــأس العالـــــم

 
 

ميديا نيوز – تنطلق فعاليات الدورة الـ29 لمهرجان «جرش» للثقافة والفنون في 19 حزيران المقبل، بمشاركة فرق محلية وعربية ومجموعة من المطربين العرب، كما أعلن المنظمون.

ويشارك في المهرجان الفنانون اليسا ونجوى كرم ووائل الكفوري وشذى حسون ومحمد حماقي ومتعب الصقار وديانا كرزون وحسين السلمان ومكادي نحاس ومحمد عساف. وفرقة محمد كمون التونسية وفرقة هازار الإيرانية وفرقة مام خان الهندية والفرقة الهاشمية لإنشاد التراث وفرقة النادي الأهلي للفلكلور الشركسي. وسيتخلل المهرجان عروض الفلامنغو الإسباني والباليه الكوميدي لفرقة مسك، إضافة إلى الليلة الأردنية للفنانين التي يشارك فيها رأفت فؤاد وعودة زيادات وبيسان كمال، وعبد الرحيم غزلان. يضاف إلى ذلك ليلة طربية أردنية بمشاركة نهاوند ومحمد أبو غريب وهيثم عامر ومحمد رافع.
وقال رئيس اللجنة العليا للمهرجان أمين عمان عقل بلتاجي في مؤتمر صحافي إن «المهرجان يُشكل حالة متفردة في أهميته على خارطة المهرجانات بعناصره ومكوناته الفنية والثقافية وبحجم المشاركة المميزة لهذا العام».
وأضاف أن «مهرجان العام الحالي بوصفه مهرجانا وطنيا ثقافيا فنيا يتميز بتنوع عروضه»، مشيرا إلى أن «أسعار التذاكر ستكون في متناول الجميع».
من جانبه، أكد المدير العام للمهرجان محمد أبو سماقة أن «أكثر من ألف شخص سيشاركون في المهرجان يقدمون إبداعاتهم سواء في أداء فردي أو جماعي لفرق فلكلورية مسرحية وغنائية، أو من خلال أمسيات شعرية وندوات فكرية».
وقررت إدارة المهرجان إلغاء بطاقة الدخول إلى الساحة الرئيسة للمهرجان لهذا العام «دعمًا للأسرة الأردنية لزيارة المهرجان ومتابعة فعالياته المتنوعة بشكل يومي».
عساف مطلب الجماهير وكأس العالم لا يعيق حضور جرش التاريخي وفي انطلاقة جرش 2013 العام الماضي، كانت مواقع التواصل الاجتماعي قد ضجت بالاشاعات التي ترجح مشاركة الفنان الفلسطيني محمد عساف، خلال زيارة له إلى عمان، فيما ترددت تعليقات الآلاف من المعجبين للصوت الشاب بضرورة أن يشارك عساف في العام القادم أي هذه الدورة «29».
وبيّن المدير التنفيذي لمهرجان جرش محمد أبو سماقة، في لقاءٍ استضافته فيه الزميلة لارا طماش في «سهرة الخميس»، البرنامج الذي تقدّمه على شاشة التلفزيون الأردني، أنّه يراهن على العائلة الأردنية والمصطافين العرب، معترفا أنّ الفئة العمرية التي قدّمها التقرير التلفزيوني تحكم عملية المفاضلة بين المهرجان ومتابعة المباريات، مضيفا أنّ لـ «جرش» روّاده ومتابعيه، وحتى من فئة الشباب الذين هم في العادة من المغرمين بكرة القدم.
وعلّق أبو سماقة على المنادين من عينة التقرير بتغيير موعد المهرجان ريثما تنتهي التصفيات، بأنّ «جرش» أصبح علامة فارقة في الفن والثقافة المهرجانية العربية والعالمية، وينبغي احترام موعده في هذا الوقت من السنة، تماما مثلما ننتظر «كأس العالم» كل أربع سنوات.
وكانت العينة تنوعت آراؤها بين إمكانية مشاهدة المباراة مسجّلة في اليوم الثاني لبثها، واستحالة التفريط بالمتابعة لصالح المهرجان، واعتماد الاختيار على شهرة ضيف «جرش»، وقوّة المباراة أو وزنها النوعي في النتيجة النهائيّة، ومعايير أخرى تتعلق بالبرنامج الفني العام للمهرجان.
وعن سؤال «لماذا التكرار في نجوم جرش؟» قال أبو سماقة إنّه لا يرى مانعا؛ مبينا أنّ الأمر يتعلق بعطاء الفنان وقبوله وجمهوره وحضوره الإعلامي، وتغطيته لحفلاته، موضّحا أنّ مدارس فنيّة عربية وتوزيعا جغرافيا دائما ما يخضع لدراسة مسبقة، مدللا بأننا في الغالب نركز على فناني لبنان، في حين أنّ العراق مثلا في هذه الدورة له نصيب في ذلك.
وعزا أبو سماقة عدم حضور فنانين من الخليج العربي إلى ارتباطاتهم المسبقة، مشيرا إلى اتصالات معهم في هذا المجال، لما لهم من بصمة قويّة في الأغنية العربية. وعن اعتقاده بأن الفنان المصري محمد حماقي سيكون له جمهوره، وأنّ محمد منير كان مدرجا على الاستضافة، رأى أبو سماقة أنّ حماقي له حضوره ومحبوه، وأنّ منير من الأصوات المبدعة في عالم الغناء في مصر.
وتحدث أبو سماقة عن الفنان الأردني في أكثر من سياق، ردّا على سؤال يتعلق بحفلات خاصة شبيهة بحفلات الفنان العربي في المسرح الجنوبي أو الشمالي، مبيّنا أنّ العدد الكبير للفنانين الأردنيين «35 مقابل 6 فنانين عرب» ومسألة تغطيتهم حفلاتهم من واقع حضورهم، بالإضافة إلى التنسيق المستمر مع نقابة الفنانين، أسباب تحكم المهرجان في ذلك.
ونوّه إلى أنّ هذه الدورة شهدت تزايدا ملحوظا في مشاركة الفنان المحلي، مشيرا إلى أنّ من ينادي بإنصاف الفنان الأردني عليه أن ينظر إلى خارطة توزيعهم العادلة في المشاركة، ويعذر إدارة المهرجان؛ إذ من حقها أن تنظر للموضوع من زوايا أخرى، منها حضور الفنان نفسه وجمهوره المصاحب، وما يتعلق بقبول هذا الجمهور لتذكرة الفنان المحلي فيما لو تمت مساواتها بنظيرتها العربية. وقال إنّ دراسة جدوى تجريها إدارة المهرجان حول رواج الفنانين محليا وعربيا، تدخل فيها مؤشرات بيع ألبوماتهم، مبيّنا أنّ المهرجان اعتذر لنجوم رغبوا في المشاركة هذا العام استنادا إلى ذلك. من جانب آخر، كان قدّم أبو سماقة شرحا لطبيعة البرنامج الثقافي في المهرجان، من حيث توسعته، ومشاركة رابطة الكتاب الأردنيين، ببرنامج شعري ضخم، واستضافتها اتحاد الكتاب العرب، وتنفيذها ندوات فكرية وثقافية واقامتها ملتقى السرد العربي ودورة غالب هلسا، ومشاركة اتحاد الكتاب الأردنيين بأمسيات شعرية وندوة ثقافية، ورابطة التشكيليين الأردنيين في معرض سنوي، وجمعيات الحرف والصناعات التقليدية في جرش، عدا برنامج الثقافة المحلية لجرش، وبرامج الترفيه المخصصة للأطفال في الساحة الرئيسية للمهرجان، والفرق الفلكلورية في سياق التبادل الثقافي مع العرب والعالم، وبرنامج بشاير جرش للأخذ بأيدي المواهب الشابة أدبيا واعلان النتائج الفائزة خلال المهرجان.

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الملك يدين الهجوم الذي وقع في مدينة برشلونة

  دان جلالة الملك عبدالله الثاني الهجوم البشع، الذي وقع اليوم الخميس وسط مدينة برشلونة، ...

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: